الآداب

207

هذا الكتاب عبارة عن مجموعة من القصص المرعبة التي تحدث في الغرفة 207 في أحد الفنادق في مدينة مرسى مطروح ويرويها عمي جمال الشاهد على جميع هذه القصص منذ البداية. يقول ستيفن كنج: ” بالإضافة إلي قصص دفن الأحياء، علي كل كاتب رعب أن يقدّم قصة واحدة علي الأقل عن غرف الفنادق المسكونة، لأن غرف الفنادق أماكن مخيفة بطبعها تخيل كم من الناس نام في الفراش قبلك؟ كم منهم كان مريضاً ؟ كم منهم كان يفقد عقله ؟ كم منهم كان يفكر في قراءة بضع آيات أخيرة من الكتاب المقدس الموضوع في درج الكومود بجوار الفراش قبل أن يشنق نفسه في خزانة الملابس بجوار التليفزيون ؟”بالفعل غرف الفنادق أماكن مرعبة . وأكثرها إرعاباً هي الغرفة 207.

207 د. أحمد خالد توفيق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: