الآداب

ليكن اسمي غانتنباين

وأيضا الموضوعات المتعلقة بعلاقة الرجل بالمرأة شخصياته تحاول الشخصيات في أعمال فريش أن تبحث عن هويتها، كما يحاولون تحقيق ذواتهم وأن يكونوا أنفسهم. أعماله شتيلر هومو فابر اسمي جانتنباين سيرة ذاتية (بيوجرافي) أندورا الآن سنغني من جديد مونتاوك بلاوبارت ) في الروايات العالمية المترجمة ((رواية ليكن اسمي غانتنباين)) تعتبر الجزء الأخير من الثلاثية الروائية التي عالج فيها فريش مسألة الهوية الفردية في أزمة المجتمع البرجوازي الأوربي في النصف الأول من القرن العشرين المتخم بالفظائع اللاإنسانية. إن موضوع الإنسان المنفصم والهارب بحثاً عن ذاتـه، والذي يخفق في نهاية المطاف، تحتل حيزاً كبيراً في إبداع فريش المسرحي اللاإيهامي antiillusionistisch، حيث يتجلى تأثير بريشت ووايلدر[ر] Wilder، وحيث تكون الشخصيات واقعية من دون أن تستلهم نماذج من الواقع المعيش مباشرة، بل هي شخصيات افتراضية، قد تكون أحياناً حاملاً لأفكار المؤلف نفسه، لكنها تخلق لنفسها واقعاً يوازي الواقع العياني ولا يعكسه

 

ليكن اسمي غانتنبين – ماكس فريش

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: