الآداب

في سبيل التاج

تعريب ” مصطفى لطفي المنفلوطي ” وهي في أصلها مسرحية شعرية للأديب “فرانسوا كوبيه”
في سبيل التاج هي مأساه شعرية تمثيلية وصفها المؤلف عام 1895 ، وهي رواية أخلاقية بطلها فتى ” قسطنطين ” ، تعارضت نفسه عاطفتان قويتان حب الأسرة وحب الوطن ، فضحى الأولى فداء للثانية ، ثم ضحى حياته فداء لشرف الأسرة المتمثل في والده الخائن ” برانكومير ” ، ويدور في الأجزاء الأخيرة الصراع بين زوجة والده الأميرة ” بازيليد ” وبين الفتى ” قسطنطين ” ، لقد تجلت في هذه المأساه عبقرية الشاعر ومواهبه الكبيرة ، فالأسلوب سهل ممتع ، والأفكار متسلسلة متماسكة ، والوقائع جلية وواضحة ، وأخلاق أشخاص الرواية تفسّرها أقوالهم و حركاتهم فلا غموض فيها ولا إبهام .
ولقد تناول السيد مصطفي لطفي المنفلوطي هذه المأساه ونقل موضوعها إلى اللغة العربية في قالب روائي جميل ، وأخرجها كقصة يستهوي أسلوبها القلوب وتسترعي وقائعها الألباب ، ومع أن الرواية مخلصه تلخيصا فقد استطاع الكاتب أن يصور الروح الأصلية للمؤلف تصويرا مؤثرا

 

فى سبيل التاج بقلم المنفنوطي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: