الآداب

طريق جهنم

لرواية تنقسم بينَ بطلَين،

الطّاغية الّذي يتكلّم بلسانه، والسّجين الّذي يروي مشاهداته خلال ثلاثين عامًا من العذابات الّتي لا يُمكن أنْ يتخيّلها أيّ بشريّ.

كلمة الغلاف الخلفي: “الأمل ليس وَهمًا كما يعتقد اليائس. الأمل حالة؛

انظر حولكَ وستجدُ كلّ شيْءٍ يحتفي بالأمل. كلّ شيْءٍ يتحوّل إليه. كلّ شيءٍ يُريد أن يكونه.

تخيّلْ أنّ الكون والكائنات بلا أمل؛ كيف يُمكن أن تكون هناك حياة، كيفَ يُمكن أن يُعبَد الله؟! الآخرةُ أمل الدنيا. الفوزُ أمل المُعذَّبين. النهاية أمل المُتعَبين. الحقيقة أمل الخائفين. والعدل أمل المظلومين” دلّلِ امرأتَك يا خالي،

المرأة جوهرةٌ، قلبُ المرأة عجيب، كلّما مددتَ إليه يدَ الرّحمة نبتتْ فيه وردة، لا تُهمِلْ قلبَها يا خالي، لو كانتْ لديك امرأةٌ صالحةٌ فأنتَ لديك الدُّنيا بأكملها، المرأة أجمل ما خلقَ الله، نحن القبيحون حينَ نحوّلها إلى متاع فحسب، المرأة هي الطّبيعة في أبهى تجلّياتها، لا تكسرْ قلبَها ولو كَسرْتَ قلبَك، قلبُ الرّجل إسفنجة يمتصّ الحانات ولا يَسكر، قلبُ المرأة بلّورة. لا تُؤذِ قلبَها مهما حدث،

قلبُ المرأة يغفر لكنّه لا ينسى، وإذا نزف فلن يتوقّف نزيفُه أبدًا إلاّ إذا أعدْتَ إليه فَرَحه بالكلمة الحُلوة”.

 

طريق جهنم ل أيمن العتوم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: