الآداب

شراع من أوراق الشجر

رواية فانتازيا فلسفية قصيرة تدور بين عالمين عالمنا الحاضر حيث تقود الصدفة الى اكتشاف جزيرة بدائية و تقوم احدى الجامعات بارسال بعثة استكشافية , و عالم بدائى حدثت فيه الاسطورة الاصليه حيث اكتشف شخص بدائى اكتشافا خطيرا سيغير مصيره و مصير قبيلته الى الابد

الرواية تتحدث عن العلاقة بين الانسان و حلمه الذى يرى الدنيا من خلاله

اقتباس من الرواية

استيقظ (فو) مع أول شعاع ضوء من الشمس يدخل إلى الكوخ الذي يسكنه مع زوجته (دي) وابنه (مو)، كانت الشمس بالنسبة له ولأبناء قبيلته مبدأ الحياة الأول، وقد علّمتهم عجوز القبيلة وهم صغارٌ أن الشمس تمد يدَها لتؤلم من لا يحترم ضوءَها. وجرّب هو ذلك بنفسه مرةً عندما لم يستيقظ مع أول ضوء؛ فلسَعَته الشمس لسعةً قويةً انتفض على إثرها سريعًا محاولًا أن يرى يدَ الشمس التي سببت له هذا الألم، لكن الشمس سحبتْ يدها بسرعة لم تمكنه من ذلك. وقتها أخبرتهم عجوزُ القبيلة أن الشمس تترك أثرًا في جسد كل كسول؛ إنها تلك النقاط السوداء التي توجد في جسدنا. في كل مرةٍ لا تستيقظ مبكرًا تلسعك الشمس، وتترك نقطةً سوداء على جلدك.

وأخبرتهم العجوز أن هذه النقط تُوَرَّثُ أيضا وتوزَّع على سلالتك كما ولدتم أنتم أيضا بنقاط موروثةٍ من سلالتكم. هذا كان يعني في وعي القبيلة أن من يحمل حسنات كثيرة على جسده فهو من سلالة من الكسالى الذين لم يستيقظوا عندما أمرتهم الشمس بذلك.

 

شراع من أوراق الشجر ل أحمد غريب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: