الآداب

تأملات قصيرة جداً

الذى كتب الرسالة ووضعها فى زجاجة ثم أودعها فى البحر كان يعرف أن البحر لا يعمل ساعى بريد عند أحد؛ كل ما فى الأمر أن الكتابة تصبح أحياناً حاجة!..

لطالما كان الكلام مطية العربى الفضلى .. وراحلته المصطفاة وسيفه الأمضى .. وبضاعته الأنفس .. فأشهر أسواقنا هو عكاظ، وقد كان أجدادنا يبيعون الكلام .. ومن شابه أباه فما ظلم !

 

 

 

 

تأملات .. قصيرة جداً أدهم شرقاوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: