الآداب

باب الخروج

هذه الرواية اتسمت بطابع الغرابة لأن كل أحداث الرواية بلا إستثناء قد حدثت بالفعل بعدما توقعها الكاتب و الأمر الذي فاجأنا به هو أنه بعد ثورة 25 يناير كان الكل في قمة تفاؤله و يتطلع نحو الشهور القادمة بأمل كبير إلا أن عز الدين شكرى فأجأنا بأنه يتوقع سيناريو غاية في السواد و أن البلاد ستقع في حالة من الفوضي ما توقعه عز الدين حدث بحذافيره و هو أمر غريب و عجيب و الاحداث الجارية تدعونا لقراءة هذه الرواية أو معاودة قرائتها لمعرفة جمال اسلوب المؤلف و التنبؤ بالظروف السياسية التي نمر بها.

باب الخروج عز الدين شكري فشير

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: