الآداب

المدمن

ترجمة : ريم غنايم نبذة عن الكتاب: هذه الرواية، التي منحها بوروز في إصدارها الأول العنوان الفرعيّ: اعترافات مُدمن ميئوس منه، تقع في أكثر من مئتي صفحة، ويصوّر لنا الكاتب من خلالها سيرة الإدمان والوقوع في “حياة القاع” حيث تتحوّل الرواية إلى أدب اعترافات، يروي عبرها الكاتب سيرة كاتب بورجوازيّ سقط في الإدمان بإرادته وفَلسَف تعاطي الهيروين محوّلاً إيّاه من مجرّد مفهوم للـ “نشوة” إلى “نهج حياة”: “الهيروين هو معادلة خلويّة تعلم المدمن حقائق ذات مشروعيّة عامّة. لقد تعلمتُ الكثير من تعاطي الهيروين: رأيت الحياة تقاس بقطّارات عيون فيها محلول المورفين. واجهتُ عذابات الحرمان لمرض الهيروين، ومتعة الراحة عندما تشرب الخلايا المتعطشة للهيروين من الإبرة. ربما ليست كلّ المتعة راحة. تعلمتُ الرواقيّة الخلويّة التي يعلّمها الهيروين للمُدمن. رأيت الزنازين تعجّ بالمدمنين المرضى صامتين ساكنين في بؤس منعزل. عرفوا أنّه لا جدوى من الشكوى أو التحرك. عرفوا أنّه، من ناحية جوهرية، لا يمكن لأحدٍ أن يُعينَ أحدًا. لا أحد يمتلك أيّ مفتاح، أيّ سرّ، يمكنه أن يقدّمه لك. “تعلمتُ معادلة الهيروين. الهيروين، على عكس الكُحول أو الماريحوانا، وسيلة لزيادة التمتّع في الحياة. “الهيروين ليسَ سُطلاً. إنّه نهج حياة”. قبل انجازه عام 1959 ، غداء عارض ، كتب ويليام س. بوروز المجهول جونكي، روايته الأولى. إنه سجل عيان صريح للأزمنة والأماكن التي اختفت منذ زمن بعيد ، وهو تقرير ميداني غير منبثق عن السرية الأمريكية في فترة ما بعد الحرب. لم يكن يخشى أن يصور نفسه في عام 1953 كعضو مؤكد في فئتين من الطبقات الاجتماعية المحتضنة (مدمن مخدرات ومثلي جنسياً) ، كان بوروز يكتب كأنثروبولوجي مدرّب عندما وصف بطريقة غير عادلة أسلوب حياة – في نيويورك ونيو أورليانز و مكسيكو سيتي – أنه بحلول عام 1940 تم تشويهه بالفعل من قبل هستيريا مكافحة المخدرات الاصطناعية للبيروقراطية الانتهازية ووسائل الإعلام الساخرة والسرية. بالنسبة لهذه الطبعة التي احتفلت بمناسبة الذكرى الخمسين ، قام العالم البارز أوليفر هاريس بإعادة صياغة النص الأصلي للمؤلف ، بكلمة كلمة

 

المدمن – وليام يورون

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا