الآداب

المبتعدون لكي يقتربوا

واية طويلة تقع في حوالي 300 صفحة من القطع المتوسط. تبدأ الرواية بحديث إلى القارئ يمهد لشخصية البطل، وليتفهم القارئ تصرفه إزاء أزماته، تتطور الصفحات مع حكي واقعي يحمل هم المواطن الذي يصارع الانتماء آبيا له حينا وباحثا عنه حينا.. شخصية ليست مثالية وهمية وليست كذلك ساخطة بطولية.. الواقع هو المرجع هنا وهو ما يجعل دوامات السطور تأخذ قارئها لعمق الأحداث..
وبلغة سليمة وسرد مميز وحبكة أجادها الكاتب تماما بما يشي بخبرة هذا القلم في السرد الروائي تلتقي شخصيات وأحداثا كثيرة تمر بالبطل فترسم خطوطا جديدة في ملامحه..
المرأة وما تحمله الشخصيات النسائية هنا من معانٍ إنسانية كنساء وأخرى أوسع لتشمل أمما وشعوبا.
السياسة التي هي من الناس والشارع والعقبات بلا إقحام ولا خطابية وإنما أحداث تحكي وتقول وتتوجه
الأرض
الأهل..
الحب

 

 

المبتعدون لكي يقتربوا – محمد نجيب عبدالله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: