مقالات

.”القوالب الموسيقية المصرية”

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . فن الموال المصري

بقلم فتحي الخميسي

الاصدقاء

إن كانت مصر قد وضعت لنفسها في تاريخها المعاصر تسع أشكال موسيقية لا غير :
الموال / التقاسيم / التحميله / الموشح / القصيد / الطقطوقة / الدور / النشيد / الحوار الغنائي

فما رأيكم في أن نمسك بهم هنا واحد فواحد وننظر لقسماته التي تميزه عن غيره من التسع ؟ آكاد أسمع موافقتكم وأري إستحسانكم ! طيب .. نمسك الحلقة دي ” الموال” يالله بينا .

الموال قالب غنائي ، وطبعا هناك من القوالب المصرية التسع قالبين على نوعين هما “الأغاني” و “المعزوفات” و “التقاسيم والتحميله” هما المعزوفات المصرية والباقي “السبع” هم المغنيات .
الموال
كل قالب أو شكل موسيقي مصري بيرسم لنفسه خريطة محددة بيمشي عليها وما ينحرفش عنها لحظة واحدة . خريطة زي قضبان السكة الحديد لا يخرج عنها مؤلف مهم زي السنباطي أو القصبجي أو وهاب أو زكريا احمد . خريطة يعرفها الملحن الحقيقي زي ما يعرف إسم “مراته” ، وخريطة الموال هي :
A تنويع 4 تنويع 3 تنويع 2 تنويع 1 A
يعني أن لجن رئيسي A يتقدمه ثم تنويع أول عليه “تنويع 1 ” فتنويع ثاني عليه “تنويع 2” فثالث “تنويع 3” وهكذا إلى أن اتفذ قريحة المطرب ويعجز عن إضافة تنويع آخر لهذا اللحن الذي إقترحه هو . وعندما يعجز فهو يستدعي ذلك الرئيسي A “كما كان هذا الرئيسي ودون إضافة” ليختتم به الموال . أي أن الموال يعمل بخريطة واضحة ومحددة تماما هي “اللحن الواحد والتنويعات عليه”
وطبعا يلتزم ذلك بحقيقة أن الموال “غنائي” وليس “آلي” أي أن اللحن الرئيسي أو التنويعات إنما تجري بصوت مطرب وليس بصوت آلة موسيقية قهو “لحن وتنويعات” لمطرب وليس لعازف .. ولذلك فالمطرب يستحسن ألا تصاحبه آلة موسيقية حتي لا تقييد إرتجاله أو تعيق حرية تصرفه اللحني
الأصدقاء
هل نبقي على تلك السلسلة “القوالب الموسيقية المصرية” ونتمها جميعها ؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
arArabic

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: