الآداب

الرصاصة لا تزال في جيبي

الروايه لها نصفين , أولهما عن هزيمة 67 ثم حرب الاستنزاف و ثانيهما عن الاستعداد ل6 أكتوبر و ما كان فيها من بطولات وايضا تحكي عن حالة اليأس و الرغبة في الانتقام التي تملكت من جنودنا و من الشعب الفلسطيني ,

هذه الحالة التي كانت أكبر دافع لكثير من البطولات و التضحيات التي قدمها جنودنا أثناء حرب الاستنزاف و ما بعدها في 73.

الرصاصة لا تزال في جيبي إحسان عبد القدوس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا
%d مدونون معجبون بهذه: