الآداب

الذي لم يمت

فالرواية تدور أحداثها عن “شريف” الطبيب الشرعى المولع بمشاهدة صور الموتى ، سواء الذين يقعون تحت يد مشرطه فى المشرحة أو حتى الذين يشرحوا فى أماكن أخرى ، فيدفع الرشاوى حتى يشاهد صورهم ، مما يثير تعجب زوجته ، ولكن تلتمس له العذر ، وتتساءل: كيف لنا أن نتهم من يقضى خمس ساعات يومياً يتفحص صور الموتى الرهيبة بأنه إنسان طبيعى؟. صالامان..صالامان.. يظل هذا الاسم المهيب ذو الرنين المريب يحاصرك.. و ما ان تندمج…حتى تجد نفسك هاتفا :صالامان ..انت الاخر كتاب اسود مغلق ذو صفحات جلدية سوداء خاوية..لاينجح في قراءته ..الا من هو مقدر له مهمة الخلاص من ذاك الكائن ” الذي لم يمت”..مع احفاد ثلاثة حاملين للعنة منذ العصور العابرة.. و كأن كل هذا لا يكفي هناك ايضا تلك الحشرات الذهبية التي تسكن الجثث ..و تهمس هي الاخرى : صالامان و طفلة في سن8 لم تنطق منذ ولادتها سوى كلمة واحدة احزروا ما هي؟.. صالامان ومتسول يتواجد ليلا ..في اليوم ال13من كل شهر..وخلفه مئات القطط..امام الطفل المتعوس .. سمير.. المحتويات : عالم آخر لماذا … ؟؛ مرحبا خطوات أوديسا الرعب حين يأتي الموتي في البداية يظهر الخدم ثم يعود الذي لم يمت

 

الذي لم تمت-تامر ابراهيم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

تم كشف مانع الإعلانات

رجاء تعطيل مانع الإعلانات لكي تدعم موقعنا شكرا